أخر الاخباركأس أمم أوروبا

صراع مستمر ونهائي قبل الآوان

ألمانيا تسعى لإنهاء مسيرة دامت 36 عاما بدون فوز أمام إسبانيا

بقلم: عبدالعليم سامي

تواجه ألمانيا منافستها على اللقب -إسبانيا- في مواجهة مثيرة في دور الثمانية لبطولة أمم أوروبا 2024 لكرة القدم في يوم الجمعة على أمل وضع حد لسلسلة من الفشل في البطولة تعود إلى 1988.

يستمتع الألمان بأفضل بطولة دولية لهم منذ ثماني سنوات، حيث يتطلع المشجعون المحليون إلى لقبهم الأول منذ عقد من الزمن، لكن مباراتهم ضد الإسبان تعتبر أيضًا بمثابة نهائي سابق لأوانه بين فريقين من أقوى الفرق في البطولة.

وتأهلت إسبانيا إلى مجموعتها بوجود الجناحين لامين يامال، وهو أصغر لاعب يشارك في بطولة أوروبا بعمر 16 عاماً. وسرعان ما أسس نيكو ويليامز شراكة رائعة مع لامين يامال أرعبت دفاعات الخصم، مع قيام فابيان رويز بتوزيع اللعب لهما.

أكد فوزهم 4-1 على جورجيا في دور الـ16 مستواهم الجيد بفوزهم الرابع في أربع مباريات وهم يبحثون عن لقبهم الأوروبي الرابع وهو رقم قياسي.
وكان على الألمان، الذين فازوا بالبطولة ثلاث مرات، أن يبذلوا جهدًا كبيرًا ليتصدروا مجموعتهم بعد أن سجلوا هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع أمام سويسرا قبل فوزهم 2-0 على الدنمارك في مرحلة خروج المهزوم.
لكن الطريقة التي يتعامل بها تنظيمهم الدفاعي مع كرة القدم الهجومية القاتلة لإسبانيا هي التي من المرجح أن تحدد النتيجة.

يواجه جوليان ناجيلسمان، مدرب ألمانيا، قرارًا صعبًا لاتخاذه بشأن مركز الظهير الأيسر؛ حيث شغله ديفيد راوم، وماكسيميليان ميتلشتات ذو العقلية الهجومية في المباريات الأخيرة. من المحتمل أن يتخذ ناجيلسمان خيارًا دفاعيًا أكثر في بنيامين هنريكس.

صراع مستمر ونهائي قبل الآوان

ألمانيا تسعى لإنهاء مسيرة دامت 36 عاما بدون فوز أمام إسبانيا
المانشافت والماتادور يخوضان نهائي مبكر

قال القائد إيلكاي جوندوجان: “يجب ألا نختبئ أمام إسبانيا. كفريق يمكننا أن نواكبهم أكثر من ذلك. لدينا أيضًا صفات استثنائية.”
وأضاف جندوجان: “أعتقد أن الإسبان أيضًا يكنون لنا احترامًا أكبر مما يحاولون الاعتراف به علنًا.”

اقرأ المزيد: توني كروس يؤكد أن مباراة الجمعة أمام إسبانيا لن تكون المبارا الأخيرة له

تواجه الماكينات مسيرة بلا فوز على مدار 36 عامًا في البطولات ضد الماتادور، وتعود آخر انتصاراتهم إلى بطولة أوروبا 1988. وخسروا أمامهم نصف نهائي كأس العالم 2010، وكذلك نهائي بطولة أوروبا 2008، بينما تعرضوا أيضًا لهزيمة ساحقة بنتيجة 6-0 في دوري الأمم الأوروبية قبل أربع سنوات.

وقال لويس دي لا فوينتي مدرب إسبانيا: “لا أريد الإساءة لأي شخص، لكن لدينا أفضل فريق في هذه البطولة. سنقاتل من أجل ذلك ونعلم ما أمامنا وهو ألمانيا.”
وختم دي لا فوينتي قائلًا: “إنها الآلة الألمانية المعروفة. ستكون مباراة متقاربة للغاية، لكننا واثقون جدًا من أدائنا”.

تعرف أيضا على:

زر الذهاب إلى الأعلى